أكثر من 100 شهيد إثر غارات صهيونية كثيفة على رفح

استشهد، فجر اليوم الإثنين، أكثر من 100 فلسطيني وأُصيب مئات آخرون بجروح، بينهم أطفال ونساء، إثر قصف صهيوني كثيف استهدف عدة مناطق في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر صحية تأكيدها “استشهاد أكثر من 100 مواطن بينهم أطفال ونساء، وإصابة مئات آخرين، وصلوا إلى مستشفيات رفح إثر غارات صهيونية كثيفة على المدينة جنوبي القطاع”.

وذكرت وكالة ((وفا)) أن “طائرات حربية صهيونية شنت سلسلة غارات عنيفة قدرت بنحو40 غارة استهدفت على وجه الخصوص، العديد من المنازل ومساجد تأوي نازحين، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف ومن قبل بوارج حربية صهيونية على مدينة رفح”، لافتة إلى أن “مركبات مدنية تقل شهداء ومصابين وصلت إلى المستشفى الكويتي في رفح، وسط نزوح المئات للمستشفى هربا من القصف على المدينة”.

وفي وقت سابق من فجر اليوم الاثنين، ذكر المركز الفلسطيني للإعلام أن “طيران الاحتلال الصهيوني ينفذ أحزمة نارية عنيفة في رفح ويقصف محيط المستشفى الكويتي”، مشيرا إلى “قصف عنيف وسط سماع دوي أصوات اشتباكات ضارية في رفح”.

وجددت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني نداءاتها إلى المجتمع الدولي لضمان حماية كوادرها ومنشآتها وتوفير مساحة إنسانية آمنة.

وقالت الجمعية، في بيان، إنها فجعت باستشهاد اثنين من طواقمها الإسعافية هما أحمد المدهون، ويوسف زينو، كانا في مهمة لإنقاذ الطفلة هند منذ 12 يوما في منطقة تل الهوى بمدينة غزة، إذ عثر على جثمانيهما متحللين بين بقايا مركبة الإسعاف المحترقة والمحطمة، نتيجة استهداف قوات الاحتلال الصهيوني لها على بعد أمتار قليلة من مركبة عائلة الطفلة هند.

وبينت أن عدد أفراد طواقم الهلال الأحمر الذين استشهدوا على يد قوات الاحتلال منذ بدء العدوان على قطاع غزة ارتفع إلى 14 شهيدا، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني.

وأعربت الجمعية عن صدمتها من اعتقال قوات الاحتلال الصهيوني غير القانوني لتسعة من كوادرها وعدد من المرضى من مستشفى الأمل في التاسع من الشهر الجاري، خلال اقتحامها للمستشفى والعبث بمحتوياته ونهبها وتحطيم عدد من الأجهزة الطبية، بالإضافة إلى اعتقال متطوعين اثنين في الثامن من الشهر ذاته، أثناء إجلاء النازحين من مستشفى الأمل، المحاصر لليوم الحادي والعشرين على التوالي، خلال ممر إنساني تم تنسيقه عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليرتفع عدد المعتقلين من عاملي ومتطوعي الجمعية إلى 14 كادرا.

وكانت قوات الاحتلال قد شنت خلال الفترة الماضية قصفا عنيفا وإطلاق نار متواصلا على مستشفى الأمل التابع للهلال الأحمر في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، ما هدد سلامة المرضى والطواقم الطبية داخله، وأدى لأضرار مادية في المبنى، بينما أطلقت الجمعية تحذيرا قبل أيام، مؤكدة أن حياة الجرحى بالمستشفى في خطر وذلك جراء نفاد الأوكسجين بشكل كامل منذ أيام، وعدم قدرة الطواقم الطبية على إجراء عمليات جراحية، حيث توقف العمل تماما في قسم الجراحة.

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - صحفي في موقع "الأيام نيوز".

اقرأ أيضا