“أنصار الله”: زيارة بايدن تكريس للتطبيع مع “إسرائيل” وخيانة لفلسطين

دانت حركة “أنصار الله” في اليمن زيارة الرئيس الأمريكي إلى فلسطين المحتلة والسعودية، واعتبرت أنها تهدف إلى خدمة أمريكا و”إسرائيل” على حساب أمن واستقرار المنطقة.

وقال المكتب السياسي لحركة “أنصار الله” في بيان إن “الزيارة تأتي ضمن سلسلة خطوات التطبيع مع إسرائيل، والذي يمثل خيانة لفلسطين وقضيتها”.

وأكد البيان أن “تداعيات التطبيع خطيرة على أمن الأنظمة المطبعة نفسه”، موضحاً أن “الأنظمة المطبعة تعزل نفسها عن الشعوب وعن فلسطين كما أنها بذلك لن تكسب إلا الذل والهوان والتطبيع لن يجعل كيان العدو طبيعياً في المنطقة”.

وأضاف أن “هذه الزيارة وهي تهدف إلى تطبيع العلاقات السعودية مع كيان العدو الإسرائيلي ضد الأمة وشعوبها”، لافتاً إلى أن الرياض “تقوم بفتح الأجواء أمام طيران العدو الإسرائيلي كخطوة ضمن خطوات التطبيع المعلنة”.

وشددت الحركة في بيانها على أن “هذه الإجراءات المتسارعة في التطبيع تمثل خطراً على شعوب الأمة بكلها إذا لم تتحرك بشكل جاد في مواجهة تحركات النظام السعودي وبقية الأنظمة العميلة”.

ودعت أنصار الله “الشعوب العربية والإسلامية إلى إدانة ورفض هذه الزيارة ونتائجها الكارثية ورفض كل تحركات الأنظمة العميلة والإجرامية ورفض كل خطوات التطبيع مع إسرائيل”.

كما أعلنت أنصار الله “الوقوف مع إخوتنا المجاهدين في فلسطين وأحرار المنطقة ومحور المقاومة في التصدي للمؤامرات الأميركية الإسرائيلية”.

والتقى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لدى وصوله إلى جدة، الجمعة. ومن المقرَّر أن يلتقي بايدن، السبت، قادة دول مجلس التعاون الخليجي الستّ، بالإضافة إلى قادة مصر والأردن والعراق.

وتثير زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، للشرق الأوسط، تكهنات بشأن تقارب علني محتمل بين السعودية و”إسرائيل”، بعد تطبيع أربع دول عربية خلال العامين الماضيَين علاقاتها بـ”إسرائيل”.

كما حطت طائرة الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال بايدن، فور وصوله، بأنّه سيعيد التأكيد، خلال الزيارة، التزام بلاده بأمن “إسرائيل”، وأنّ “العلاقة معها حالياً أعمق وأقوى مما كانت عليه في السابق”.

أمين بوشايب

أمين بوشايب

صحفي بموقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا