إيران واستئناف العلاقات مع الخليج.. مباحثات مع السعودية والرئيس الإماراتي مدعو إلى زيارة طهران

كشفت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، عن آخر مستجدات المفاوضات مع السعودية، مؤكدة أن “هناك اتفاقات حول الحج“.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن “الجولة السادسة من المفاوضات مع السعودية لم يتم تحديد موعدها بعد”، وذلك حسب وكالة فارس الإيرانية.

وأعرب خطيب زاده عن أمله في أن يرى موسما هادئا هذا العام، قائلا: “مع أننا التحقنا بصورة متأخرة لترتيبات موسم الحج، لكن نأمل أن تسير الأمور على ما يرام”.

وتابع “ننتظر أن نرى سير التفاهمات بين البلدين إلى أين تؤدي”، موضحا أن “هناك توجه جاد من قبل الحكومة الإيرانية لتعزيز العلاقات مع دول الجوار”.

وأشار خطيب زاده إلى أن “وزير الخارجية، حسين أمير عبد اللهيان، سوف يقوم قريبا بزيارات إقليمية لتمهيد زيارات متبادلة بين الرئيس الإيراني ورؤساء وسلطات بعض دول المنطقة”، مؤكدا “دعوة طهران لرئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد، لزيارة إيران”.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قال، الخميس الماضي، إنه قد يجتمع بنظيره السعودي قريبا في دولة ثالثة، فيما قال مسؤول بوزارة الخارجية السعودية إنه لم يتم تحديد أي اجتماع بين وزيري الخارجية السعودي والإيراني في المستقبل المنظور.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن “هناك تقدما وصفه  بأنه غير كاف في المحادثات التي تجريها السعودية مع إيران”، مشيرا إلى أن هناك حقبة جديدة من التعاون تصب في مصلحة جميع الدول.

وأجرت السعودية وإيران 5 جولات من المحادثات في بغداد حول تطبيع العلاقات المقطوعة وسبل حل الخلافات وسط توقعات لاستضافة العاصمة العراقية للجولة السادسة من هذا الحوار قريبا.

وانقطعت العلاقات بين البلدين في 2016، بعدما اقتحم محتجون السفارة والقنصلية السعودية في إيران، احتجاجا على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر بعد إدانته بتهمة الإرهاب.

وتسود خلافات عميقة بين طهران والرياض في العديد من الملفات بما في ذلك الملف اليمني، حيث تقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم حكومة هادي منصور.           

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا