استشهاد فلسطينيين وإصابة آخرين بجروح برصاص الاحتلال شرق نابلس

استشهد شابان فلسطينيان، اليوم السبت وأصيب ثلاثة آخرون، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، عقب اقتحامهم مخيم بلاطة شرق نابلس ومحاصرة أحد المنازل، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية.

ونقلت (وفا) عن وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد شابين فلسطينيين، سائد جهاد شاكر مشه (32 عاما) وعدنان وسيم يوسف الأعرج (19 عاما)، متأثرين بإصابتهما بالرصاص الحي في الرأس، خلال عملية الاقتحام، إضافة إلى 3 إصابات مستقرة في الرقبة والبطن والفخذ.

وأضافت (وفا)، بأن قوات الاحتلال حاصرت منزلا في حارة “الجماسين” وسط المخيم واعتلى عدد من القناصة أسطح منازل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، تخللها إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز السام المسيل للدموع.

من جهته، أوضح مدير الاسعاف بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل، أن قوات الاحتلال منعت دخول مركبات الاسعاف للمخيم وإسعاف المصابين وقامت باستهدافهم بشكل مباشر.

ويأتي اقتحام المخيم، ضمن سلسلة الاقتحامات التي تنفذها قوات الاحتلال الصهيوني لمدينة نابلس وضواحيها ولباقي محافظات الضفة الغربية، يتخللها استهداف للمواطنين الفلسطينيين واعتقال العشرات وهدم المنازل وتدمير المنشآت.

إصابة ثلاثة فلسطينيين في غارات صهيونية جديدة على قطاع غزة

أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح بعد أن جددت الطائرات الحربية الصهيونية غاراتها، فجر اليوم السبت، على عدد من المواقع في قطاع غزة.

وذكرت مصادر طبية في القطاع، أن غارات صهيونية دمرت منزلين في منطقة اليرموك و”حي الشجاعية” بمدينة غزة ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح نقلوا على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

كما شنت طائرات الاحتلال غارة استهدفت أرضا زراعية في “مخيم جباليا” شمالي قطاع غزة، دون أن تسفر عن خسائر في الأرواح.

في غضون ذلك، أطلقت فصائل المقاومة في غزة رشقات صاروخية من القطاع باتجاه المستوطنات والبلدات الصهيونية.

وكان فلسطينيان قد استشهدا في قصف استهدف شقة في حي النصر بمدينة غزة أمس الجمعة، ما رفع عدد الشهداء منذ بداية العدوان الصهيوني فجر الثلاثاء الماضي، إلى 33 شهيدا بينهم 3 أطفال، و6 سيدات، إضافة إلى 114 جريحا.

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - صحفي في موقع "الأيام نيوز".

اقرأ أيضا