افتتاح مصنع حاسي مسعود لتكرير البترول قريبا.. الرئيس تبون: عهد استيراد البنزين قد ولّى

تطرّق مجلس الوزراء، أمس الأحد ـ برئاسة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون ـ إلى مشروع إنجاز محطة جديدة لتكرير البترول بحاسي مسعود، والذي يرمي إلى تعزيز الإنتاج الوطني من الوقود والزيوت لتغطية الطلب الداخلي في هذا المجال.

وتناول اجتماع مجلس الوزراء مشروع قانون يخص الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وعروضا حول بعث الجهاز المتعلق بالمقاولة الذاتية، وكذا مشروع إنجاز محطة جديدة لتكرير البترول بحاسي مسعود.

وعقب افتتاح جلسة الاجتماع من قبل رئيس الجمهورية وعرض جدول الأعمال، ثم نشاط الحكومة في الأسبوعين الأخيرين، وكذا مداخلات السادة الوزراء، أسدى رئيس الجمهورية الأوامر والتعليمات والتوجيهات الآتية:

بخصوص مشروع قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، أمر رئيس الجمهورية بتأجيل مشروع القانون، بهدف تعميق الدراسة وإنضاجه. أما فيما يتعلق بمشروع إنجاز محطة جديدة لتكرير البترول بحاسي مسعود، فقد أكد الرئيس على الأهمية الاقتصادية للمشروع، داعيا إلى الإسراع في الإنجاز، لبدء الاستغلال، تقويةً للإنتاج الوطني من البنزين والمازوت، والتوجه نحو تصديرهما.

شدّد الرئيس على أن الجزائر أنهت، خلال السنوات الأربع الأخيرة، عهد استيراد كل أنواع البنزين، بما في ذلك وقود الطائرات، وأنه يتعيّن على قطاع الطاقة المواصلة على هذا النهج، مثمّنا الجهود المبذولة في هذا الباب.

وبخصوص عرض حول الإجراءات المتخذة لمراقبة وفرة المواد الواسعة الاستهلاك، أكّد الرئيس على الأهمية القصوى للمراقبة المستمرة للأسواق، لِما توليه الدولة من أهمية لضبط ومعرفة نسب الوفرة، للمواد ذات الاستهلاك الواسع، وفق رؤية استباقية محاربة للمضاربين بقوة القانون.

كما أصدر الرئيس تعليماته لوزير الفلاحة والتنمية الريفية بإيلاء الأهمية الكبرى للمراقبة الصحية للمواد المستوردة، باستحداث مخابر تحاليل على مستوى الموانئ والمطارات، التي يُعهد إليها السهر على احترام المعايير الصحية في استيراد اللحوم والمواد الغذائية.

وبخصوص بعث الجهاز المتعلق بالمقاولة الذاتية، ثمّن الرئيس توجّه الدولة نحو خلق المزيد من الفضاءات الخلافة للشغل والثروة، معتبرا المقاولة الذاتية قيمة مضافة للشباب حاملي المشاريع، والطاقات المبدعة.

كما شدّد الرئيس على ضرورة ألا يكون هناك تداخل، فيما بين مهن المقاولاتية وبعض المهن الحرفية الحرة حتى لا تتأثر، حيث يهدف هذا النظام إلى تأطير مجموعة واسعة من الأنشطة، تشمل خدمات الأعمال والخدمات الاستشارية والتكوين، على أن يستفيد المقاولون الذاتيون من نظام ضريبي تفضيلي، بموجب قانون المالية 2024.

وستسمح صفة المقاول الذاتي للشباب بالاستفادة من إعفائهم من إلزامية التسجيل في السجل التجاري، كإجراء إداري مبسط لإنشاء نشاطهم وإدارته وسيكتفون بمسك حساباتهم من خلال سجل مرقّم ومؤشر عليه.

ويوفر النظام الجديد للمستفيدين من صفة المقاول الذاتي التغطيةَ والضمان الاجتماعيين، كما يجب أن يحظى جهاز المقاولة الذاتية بحملة إعلامية للتعريف به وبامتيازاته، بهدف استقطاب الشباب والمشاريع معا.

توجيهات عامة

أمر الرئيس تبون وزير التعليم العالي والبحث العلمي بدراسة وضعية الطلبة الفلسطينيين بالجزائر قصد التكفل بهم فورا، عقب انقطاع الاتصالات بينهم وبين ذويهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأمر رئيس الجمهورية، وزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني بالإشراف على استرجاع العقار الصناعي في محيط مركّب الحجار بعنابة، وتوجيهه للاستثمار وفق صيغة الامتياز القابل للتحويل إلى تنازل، بعد الانتهاء من تنفيذ المشروع الاستثماري حسب دفتر شروط، ويأتي هذا القرار بهدف تعزيز الشفافية في معالجة طلبات الحصول على العقار الاقتصادي.

وفي ختام الاجتماع، صادق مجلس الوزراء على مراسيم فردية لتعيين وإنهاء مهام في مناصب عليا في الدولة.

محطة حاسي مسعود

حول مشروع إنجاز محطة جديدة لتكرير البترول بحاسي مسعود، الذي تناوله مجلس الوزراء أمس، يجدر التذكير بأن رئيس الجمهورية كان قد أسدى في 10 ديسمبر 2023 تعليمات تقضي بضرورة إعادة بعث محطة تكرير البترول بحاسي مسعود “في أقرب الآجال”. وترمي هذه المحطة إلى تعزيز الإنتاج الوطني للوقود والزيوت للاستجابة للطلب الداخلي على المديين المتوسط والطويل واستخراج أحجام موجهة للتصدير.

ويتعلق هذا المشروع الموجود على مستوى حوض الحرمة (الذي يبعد بـ30 كلم عن حاسي مسعود بولاية ورقلة) بإنجاز مصنع لتكرير البترول الخام ذي تحويل عميق وبطاقة إجمالية تقدر بـ5 مليون طن/سنويا.

وسينتج مصنع التكرير سبعة (7) مواد أساسية بالمعايير الأوروبية “أورو V” وهي البروبان (127.000 طن/ سنويا) والبوتان (180.000 طن/سنويا) والبنزين 95 NO (352.000 طن/سنويا) والبنزين 91 NO (1373.000 طن/سنويا) والكيروسين (228.000 طن/سنويا) والمازوت (2659.000 طن/سنويا) والزفت (134000 طن/سنويا).

ويضم مشروع مصنع التكرير، الذي تقدر تكلفته بحوالي 3.7 مليار دولار، إنشاء وحدات معالجة وفضاء لتخزين الحمولات والمنتجات ومنطقة إشعال والمستلزمات ووحدات معالجة التصريفات. وكان من المفترض أن يتم تنفيذ المشروع في مجال الهندسة والتموين والبناء في إطار زمني مدته 52 شهرا، ليتم استلام المشروع شهر مارس 2024.

حميد سعدون

حميد سعدون

اقرأ أيضا