الأمم المتحدة تفشل في جمع 4.3 مليار دولار لدعم اليمن

أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن خيبة أملها بعدما أخفقت في جمع مبلغ 4.3 مليار دولار لدعم اليمن، وحصلت على 1.3 مليون دولار فقط.

جاء ذلك في تصريحات لوكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيث، في مؤتمر المانحين الذي استضافته الأمم المتحدة بالشراكة مع حكومتي السويد وسويسرا.

وقال غريفيث: “تعهد 36 مانحاً بنحو 1.3 مليار دولار للاستجابة الإنسانية لليمن… كنا نأمل بالمزيد”.

ومضى المسؤول الأممي، قائلا: “أعرب عن خيبة الأمل لأننا لم نتمكن حتى الآن من الحصول على تعهدات كنا نتوقع أن يتقدم البعض بها، عملنا بكد لتحقيق ذلك”.

وأضاف: “سنواصل العمل، وكما قال الأمين العام يجب أن يقف متضامنين مع اليمن، وأعجبت بسخاء العديد من المانحين الذين لم يغيروا تعهداتهم على الرغم مما يواجهونه من أزمات أخرى لاسيما أزمة أوكرانيا، هذا أمر مرحب به”.

وتابع: “الوضع المأساوي الذي استمعنا إليه عن اليمن يحتاج إلى المال وتمويل سريع لمساعدة الشعب اليمني، سنتابع الأوضاع لنرى إن كان بإمكاننا زيادة هذا المبلغ لكي على الأقل نصل إلى مستويات التمويل التي بلغناها العام الماضي كحد أدنى”.

وأشار غريفيث إلى “أن الأمم المتحدة تخطط لعقد اجتماعين لأغراض تقديم التعهدات في الأشهر المقبلة لنعطي اليمن الذي يستحقه”.

وخلال مؤتمر المانحين لليمن، تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 585 مليون دولار، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي تقديم 154 مليون يورو، أما ألمانيا فأعلنت إسهامها بـ 120 مليون يورو، وتعهدت كل من هولندا بـ 18.6 مليون يورو، والدنمارك بـ 18.3 مليون دولار.

كما تعهدت كل من بلجيكا وأيرلندا وإيطاليا بتقديم 5 ملايين يورو، والنمسا 4 ملايين يورو، وفنلندا 3.7 مليون يورو، وكندا 62 مليون دولار، النرويج 225 مليون كرونة، اليابان 23 مليون دولار أمريكي، كوريا الجنوبية 20 مليون دولار على شكل مساعدات، فرنسا 16 مليون دولار، الكويت 10 ملايين دولار، لوكسمبورغ مليونا يورو، أيسلندا 30 مليون كرونة.

وبخلاف مؤتمرات المانحين السابقة التي نظمتها الأمم المتحدة لدعم جهود الاستجابة الإنسانية في اليمن، لم تعلن السعودية أي تعهد، مكتفية بالتأكيد على استمرار دعمها البرامج الانسانية والإغاثية الأممية لليمن.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في المؤتمر إن “الشعب اليمني يواجه الموت والدمار على نطاق هائل منذ 7 أعوام، وعشرات الآلاف من المدنيين منهم نحو 10 آلاف طفل لقوا حتفهم”.

وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 بالمئة منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

برهان علي الإمام

برهان علي الإمام

كاتب صحفي في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا