الاتحاد الأوروبي يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي ويتوقع ارتفاع التضخم

قال وزراء مالية منطقة اليورو، الإثنين، إنّ محاربة التضخم هو الأولوية الحالية على الرغم من تراجع النمو في المنطقة، بينما أطلعتهم المفوضية الأوروبية على توقعات اقتصادية متدهورة.

وفي اجتماع دوري لما يعرف بمجموعة اليورو، قدمت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي تحديثاً لتوقعاتها الاقتصادية يظهر تباطؤاً في النمو وزيادة في التضخم، حسبما قال فالديس دومبروفسكيس نائب رئيس المفوضية على هامش الاجتماع.

وقال دومبروفسكيس: “يمكن للمرء أن يتوقع بعض التعديلات النزولية وربما المزيد للعام المقبل”، مضيفاً أن النمو ما زال قادراً على التعافي.

وأضاف: “التضخم سيجري تعديله بالرفع”، في إشارة إلى توقعات المفوضية التي من المنتظر نشرها يوم الخميس.

وحذّر مفوض الشؤون الاقتصادية باولو جنتيلوني، من تزايد المخاطر على الاقتصاد بينما قد تقطع روسيا إمدادات الغاز إلى أوروبا. وقال إن بروكسل قد تتبنى عدداً من التدابير لتقليل ضغوط التضخم من واردات الغاز بما يشمل تحديد سقوف للأسعار، رغم أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن ذلك حتى الآن.

وخفضت المفوضية الأوروبية، في أيار/مايو الفائت، توقعاتها للنمو للدول الـ19 التي تتشارك في اليورو إلى 2.7% هذا العام من 4% كانت توقعتها في شباط/فبراير، وإلى 2.3% العام المقبل من 2.7%، وذلك في أول تقييم لها لآثار الحرب في أوكرانيا على اقتصاد المنطقة.

وأشارت التقديرات في أيار/مايو الفائت إلى أن التضخم سيبلغ 6.1% هذا العام، وهو في حد ذاته زيادة كبيرة عن التقديرات السابقة البالغة 3.5%.

وعلى الرغم من المزيد من الهبوط المتوقع في النمو الاقتصادي، ركز الوزراء على محاربة التضخم مشيرين إلى رغبة في المزيد من التحول بعيداً عن التحفيز الاقتصادي الشامل الذي قُدم في المرحلة الحادة لجائحة كوفيد-19 .

وقالت وزيرة الاقتصاد الإسبانية نادية كالفينو للصحافيين قبل الاجتماع “الأولوية هي لاحتواء التضخم”.

بدورها، قالت وزيرة المالية الهولندية سيجريد كاج، إنّ التضخم مبعث قلق رئيسي وإنه سيبقى عند مستويات مرتفعة العام المقبل أيضاً.

برهان علي الإمام

برهان علي الإمام

كاتب صحفي في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا