الاحتلال الصهيوني يعلن إصابة جنوده في مواجهات مع الفلسطينيين بجنين

أعلن الجيش الصهيوني اليوم الإثنين في بيان إصابة أحد جنوده بجروح  قال إنها متوسطة، بعد تبادل لإطلاق النار وقع الليلة الماضية مع الفلسطينيين قرب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وجاء في البيان أنه “انتهى خلال ساعات الليل من هدم منزل المعتقل محمود جرادات في بلدة سيلة الحارثية بدعوى تورطه في إطلاق نار أدى إلى مقتل مستوطن في ديسمبر/كانون الأول الماضي.”

وفجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، منزل الأسير محمود جرادات في بلدة سيلة الحارثية غرب جنين.

وأضاف “مع دخول القوات، بدأت أعمال شغب عنيفة تتطور في عدة مراكز في المنطقة بمشاركة مئات الفلسطينيين”.

وزعم الجيش الصهيوني أن  الفلسطينيين أطلقوا الرصاص الحي على قواته التي ردت على مصدر النيران.

وأضاف أنه أثناء الاستعدادات لهدم المنزل، أصيب جندي من القوة الصهيونية بجروح متوسطة وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، دون أن يكشف الجيش عن سبب إصابته أو طبيعتها.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قالت، في وقت سابق من صباح اليوم الاثنين، إن شابا فلسطينيا استشهد في سيلة الحارثية برصاص الجيش الصهيوني بينما كانت القوات تستعد لهدم منزل الأسير محمود جرادات المتهم بقتل صهيوني.

وكان الاحتلال قد أخطر 4 عائلات فلسطينية في القرية بهدم منازلها، بزعم تورط 5 من أفرادها في قتل المستوطن الصهيوني يهودا ديمينتمان قرب بؤرة “حومش” الاستيطانية في 16 ديسمبر الماضي.

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا