منشأة ترفيهية تتيح للزائرين تفجير طاقتهم داخل متحفٍ دنماركي

“القفز على الترامبولين داخل متحف”، هذا الأمر بات ممكناً في كوبنهاغن، حيث يقدم متحف الفن الحديث منشأة ترفيهية تخيلتها مجموعة نمساوية في السبعينات.

في متحف «أركن» للفن الحديث، في الضواحي الجنوبية للعاصمة الدنماركية، بات في إمكان الزائرين، منذ السبت الماضي، القفز أو الركض على مرتبة بيضاء ضخمة قابلة للنفخ، خلال البحث عن الكرات الثلاث الضخمة من «لعبة البلياردو البشري»، في تفجير غير مسبوق للطاقة داخل المتحف الهادئ عادة.

وكانت هذه المنشأة أقيمت لأول مرة في عام 1970، على يد مجموعة مهندسين معماريين وفنانين نمساويين تحمل اسم «Haus-Rucker-Co» (هاوس روكر كو). وأعاد فريق المتحف الدنماركي صنعها بأمانة.

في ذلك الوقت، كان مؤسسو المجموعة الثلاثة يرون أن العصر يتطلب تغييراً جذرياً، وأن واحتهم القابلة للنفخ يمكن أن تساعد في تحطيم التسلسلات الهرمية للسلطة القائمة، وإنشاء مساحات حضرية جديدة تحاكي تطلعاتهم الطوباوية.

في الواقع، بين الصراخ والضحك واللهاث، يصبح الزائرون قسرياً جزءاً من لعبة، فهم يقاتلون بعضهم، أو مع بعضهم، اعتماداً على كيفية سقوط الكرات الزجاجية العملاقة.

يستذكر غونتر زامب كيلب، البالغ 81 عاماً، وهو أحد الأعضاء الثلاثة المؤسسين لمجموعة «هاوس روكر كو» التي رأت النور عام 1967، في تصريحات لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «كانت الفكرة تكمن في كسر طابع التراث التاريخي للمتحف، وإضفاء المزيد من الحياة، ونوع جديد من النشاط عليه».

وعند مشاهدته للزائرين وهم يقفزون، يضحك كيلب على أوجه التشابه مع المنشأة في السبعينات، ويقول: «لا يمكن التمييز بين الصور من السبعينات واليوم، إنها متشابهة تماماً، ربما نمط الملابس اختلف نوعاً ما، لكن الحركة وكل شيء يشبه تماماً ما كان من قبل».

وبعد تقديمها لأول مرة في فيينا عام 1970، عُرضت منشأة «البلياردو العملاق» في نيويورك في العام نفسه، ومن ثم ظهرت بوتيرة غير منتظمة في السنوات الخمسين التالية.

ويشكّل معرض «أركن»، وهو إعادة إنشاء نادرة للمنشأة، أول ظهور لها في الدول الاسكندنافية.

وبالنسبة إلى أمينة المعرض، جيني لوند، فإن هذا العمل الذي يقام حالياً في سياق تزايد عدم المساواة الاجتماعية والعزلة، يأتي في الوقت المناسب.

وقالت لورا كونراد، وهي موظفة مكتب، تبلغ 38 عاماً: «أعتقد أنها فكرة جيدة أن تصنع فناً يجعلك تتفاعل مع الآخرين». وتضيف: «أنت تتفاعل مع أشخاص لا تعرفهم على الإطلاق».

75667

ابتسام مباركي - الجزائر

ابتسام مباركي - الجزائر

اقرأ أيضا