الجيش المالي يحبط هجوما إرهابيا جديدا على معسكر وسط البلاد

أعلن الجيش المالي، الأحد، عن إحباط هجوم جديد على معسكر في وسط البلاد، وذلك بعد يومين من هجوم انتحاري استهدف مدينة كاتي المجاورة للعاصمة باماكو.

وقال الجيش عبر منصات التواصل الاجتماعي إنّ “القوات المسلحة المالية أحبطت مرة جديدة محاولة هجوم على معسكر الحرس الوطني في سيفاري في وقت مبكر صباح الأحد 24 تموز/يوليو 2022 قرابة الساعة 5,40. تم تحييد إرهابي في حصيلة غير نهائية”.

كما قال ضابط رفيع في معسكر الحرس الوطني في سيفاري لم يشأ كشف هويته إنّ “معسكر الحرس الوطني في سيفاري هاجمه إرهابيون الأحد (…) قمنا خلال الرد بتحييد إرهابي. الوضع تحت السيطرة”.

ويأتي ذلك بعد يومين من هجوم كاتي الذي تبنته تنظيم القاعدة. وأسفر الهجوم الانتحاري الذي نفذ بواسطة شاحنتين مفخختين عن مقتل جندي مالي على الأقل وإصابة ستة بينهم مدني. وتم “تحييد سبعة مهاجمين واعتقال ثمانية آخرين”.

وأعلن فرع تنظيم “القاعدة” في مالي مسؤوليته، السبت، عن هجوم على القاعدة العسكرية الرئيسية في البلاد الجمعة، والذي قال إنّه جاء رداً على استعانة الحكومة بعناصر عسكرية من روسيا.

وفي اليوم السابق، استهدفت سلسلة هجمات شبه متزامنة نسبت إلى إرهابيين ست مدن مختلفة في منطقة كوليكورو القريبة من باماكو وفي منطقتي سيغو وموبتي (وسط).

وهاجم مسلحون أورد الجيش أنهم ينتمون إلى “كاتيبا ماسينا” حواجز تفتيش ومركزا للدرك ومعسكراً، وخصوصاً في مدينة كولوكاني التي تبعد حوالي مئة كلم شمال باماكو.

وهي المرة الأولى منذ 2012 تسجل هجمات منسقة إلى هذا الحد على مسافة قريبة من العاصمة.

أمين بوشايب

أمين بوشايب

صحفي بموقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا