الدبيبة: قطار الانتخابات في ليبيا انطلق ولا تنازل إلا لسلطة شرعية منتخبة

قال رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة إن قطار الانتخابات في ليبيا انطلق ولن يتوقف إلا بسلطة شرعية، حسبما أوردته وسائل إعلام محلية.

وأكدت تقارير وصول رتل يضم مقاتلين من مدينة مصراتة إلى العاصمة الليبية طرابلس، يوم السبت، لدعم رئيس الوزراء المؤقت وسط محاولة من البرلمان للإطاحة به لصالح مرشحها.

ويرى الدبيبة، أن حل الأزمة في ليبيا يكمن في إجراء انتخابات سريعا، موضحا أنه سيعلن في 17 فبراير الجاري عن خطة لإجرائها تحت مسمى “خطة عودة الأمانة للشعب”.  

وقال الدبيبة ـ يوم السبت ـ في كلمة خلال “ملتقى للمصالحة الوطنية” بمنطقة رقدالين غرب العاصمة طرابلس إن “حل الأزمة الحالية والسبيل للمصالحة والسلام في ليبيا يكمن في إجراء انتخابات سريعا، ولا لتمديد الأجسام التشريعية لمنع الحرب في البلاد وتحقيق الاستقرار والسلام”.  

وأضاف أنه “باشر في التشاور مع عدد من الأطراف المحلية لتنفيذ خطة الانتخابات والاستفتاء على الدستور”، قائلا إن خطة إجراء الانتخابات أسميناها “خطة عودة الأمانة للشعب” وسنعلن عن تفاصيلها في 17 فبراير الجاري.  

وهاجم الدبيبة، البرلمان الليبي، واصفا ما يقوم به “بالعبث والمهزلة”.  

وقال إن “البرلمان يصدر القرارات بالتزوير والتلفيق، وهو المسؤول عن كل هذه الدماء والحروب والفوضى”.  

وقال الدبيبة إن “هناك طبقة سياسية استحوذت على ليبيا خلال السنوات الماضية تسعى للتمديد لنفسها ثم تعود للحرب والاقتتال”، مشيرا إلى أن “الحروب في ليبيا تختلف، ولكن المسؤولين عنها الوجوه والأسماء ذاتها”.  

ودعا الدبيبة “جميع الليبيين في كافة أنحاء البلاد للخروج في 17 فبراير إلى كل الميادين للمطالبة بالانتخابات ورفض التمديد”، مؤكدا أن “الشعب هو من سيقول كلمته”. 

ويرفض الدبيبة تسليم السلطة إلا لجهة منتخبة.

علي مغازي - الجزائر

علي مغازي - الجزائر

كاتب صحفي في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا