الرئيس تبون يأمر بفتح تحقيق معمق في حادثة “مطار وهران”

أمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بفتح تحقيق معمق في حادثة تسلل الشاب رحماني مهدي، بهدف الهجرة غير الشرعية عبر طائرة للخطوط الجوية الجزائرية بمطار وهران التي كانت متوجهة إلى مطار أورلي بباريس، الخميس الماضي.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية: “بأمر من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، فتح المدير العام للأمن الداخلي تحقيقا ابتدائيا معمقا في حادثة تسلل الشاب رحماني مهدي بهدف الهجرة غير الشرعية عبر طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية بمطار وهران الدولي على الساعة الثامنة وخمس دقائق صباحا يوم 28 /12 /2023 في رحلتها المتجهة إلى مطار أورلي، حيث ضُبط هناك”.

وأشار البيان إلى أن التحقيقات التي باشرتها المديرية العامة للأمن الداخلي، كشفت عن تحديد المسؤولية المباشرة لـ7 من موظفي المديرية العامة للأمن الوطني بشرطة الحدود، بالإضافة إلى المحافظ رئيس الفرقة الثانية لشرطة الحدود بمطار وهران، وعميد الشرطة المكلف بأمن المطار، كما كشفت التحقيقات أيضا عن المسؤولية المباشرة لتقني ميكانيكي بالخطوط الجوية الجزائرية، لتمتد المسؤوليات من الناحية الإدارية، إلى المدير التقني التابع للخطوط الجوية الجزائرية ومدير مطار وهران، والمدير الجهوي للمؤسسة الوطنية لتسيير المطارات بوهران.

كما ستتبع بعد ذلك –يضيف ذات المصدر- إجراءات إدارية خاصة تشمل المسؤولين الجهويين والمركزيين بالمديرية العامة للأمن الوطني.

الأيام نيوز - الجزائر

الأيام نيوز - الجزائر

اقرأ أيضا