السعودية تفتح مطاراتها للطائرات الصهيونية.. أولى خطوات التطبيع العلني  للرياض

أعلنت هيئة الطيران المدني السعودية، الجمعة، أن أجواء المملكة مفتوحة أمام جميع الناقلات الجوية التي تستوفي متطلبات الهيئة لعبور الأجواء، ما يعنى  أن حتى الطائرات الصهيونية بإمكانها الدخول إلى بلاد الملك سلمان بن عبد العزيز، في أول أشارة من الرياض عن التوجه إلى التطبيع العلني.

وذكرت هيئة الطيران المدني السعودية، في بيان، أن القرار يأتي “في إطار حرص المملكة على الوفاء بالتزاماتها المقررة بموجب اتفاقية شيكاغو 1994، والتي تقتضي عدم التمييز بين الطائرات المدنية المستخدمة في الملاحة الجوية، واستكمالاً للجهود الرامية إلى ترسيخ مكانة المملكة كمنصة عالمية تربط بين القارات الثلاث وتعزيزاً للربط الجوي الدولي”.

ورحب الرئيس الأمريكي جو بايدن بقرار السعودية فتح مجالها الجوي أمام “جميع الناقلات الجوية المدنية المستوفية لشروط العبور من أجواء المملكة”.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، في بيان نشره البيت الأبيض، “يرحب الرئيس بايدن ويشيد بالقرار التاريخي لقيادة السعودية فتح المجال الجوي السعودي لجميع الناقلات الجوية المدنية دون تمييز”، مضيفا أن القرار يشمل رحلات جوية من وإلى المطارات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف “سيكون لدى الرئيس المزيد ليقوله بشأن هذا الاختراق في وقت لاحق اليوم مع بدء رحلته الجوية التاريخية من الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى جدة السعودية مباشرة”.

وفي وقت سابق، صباح اليوم، أعلنت هيئة الطيران المدني السعودي فتح أجواء المملكة أمام جميع الناقلات الجوية التي تستوفي متطلبات العبور.

ووصل بايدن إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأربعاء، في بداية جولة إقليمية “تاريخية”، إذ تعد أول رحلة يقوم بها الرئيس الأمريكي، إلى الشرق الأوسط، منذ توليه منصبه.

وخلال جولته الشرق أوسطية، التي تستمر حتى الـ 16 من تموز/ يوليو الجاري، سيزور بايدن الفسطينية الأراضي المحتلة والسعودية، لعقد قمة مع زعماء الدول الخليجية وكلا من مصر والأردن والعراق، في جدة.

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا