السودان.. القضاء يرفض الإفراج بضمان عن شقيق البشير

رفضت محكمة سودانية، الإفراج بضمان عن علي البشير، شقيق الرئيس المعزول، بالإضافة إلى 5 آخرين، يواجهون جميعا تهمة تبديد مبلغ 27 مليون دولار تابعة لشركة “سودابت”.

وقالت المحكمة، إن رفض طلب محامي المتهم بالإفراج بضمان عن موكله المتهم السادس وشقيق الرئيس المعزول عمر البشير، يرجع إلى أن الطلب سابق لأوانه في هذه المرحلة من المحاكمة.

وقررت المحكمة مخاطبة مستشفى بالخرطوم، لإفادتها بالحالة الصحية لعلي البشير، وتحدد المدة الزمنية التي يمكن أن يمثل فيها أمامها لمحاكمته في القضية، من أجل تحديد موعد السير في إجراءات محاكمة المتهمين، بحسب صحيفة “الانتباهة”.

وأكدت المحكمة ضرورة حضور جميع المتهمين لجلسة المحاكمة وتدوين بياناتهم الأولية على محضرها قبل بدء إجراءات محاكمتهم، مضيفة أن السماح بتغيب المتهمين عن الجلسات سواء بحضور محاميهم أو لا؛ تحدده المحكمة لاحقا.

ويتلقى علي البشير، العلاج ضد فيروس كورونا، بعد إصابته وعدد من رموز النظام السابق خلال تواجدهم بمحبسهم بالسجن القومي كوبر، وفقا للصحيفة.

وتوقفت محاكمة المتهمين منذ أواخر العام الماضي، عقب صدور قرار من لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال بفصل القاضي الذي ينظرها، قبل استئنافها عقب تشكيل محكمة جديدة برئاسة القاضي محمد بشير.

ويواجه علي البشير والأشخاص الآخرين في القضية، اتهامات من بينها، خيانة الأمانة للموظف العام واستلام مال مسروق إلى جانب مخالفتهم نص قانون الإجراءات المالية والمحاسبية لسنة 2007.

يذكر أن الرئيس المعزول عمر البشير الموقوف هو الآخر منذ الإطاحة به في 2019، نقل قبل أيام من سجن كوبر إلى مستشفى عسكري في العاصمة الخرطوم، بعد أن تراجعت صحته نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.

أكرم وائل

أكرم وائل

اقرأ أيضا