المغرب.. وفاة ممثل مسرحي بعد إضرام النار في جسده احتجاجا على الإقصاء والتهميش

توفي الفنان المسرحي المغربي، أحمد جواد، الأحد بمستشفى الرباط، متأثرا بحروق أصيب بها نتيجة اضرامه النار في جسده قبل أيام، احتجاجا على الإقصاء والتهميش من قبل الوزارة والسلطات المعنية، حسب ما أعلنه المستشفى اليوم الاثنين.

وكان الفنان جواد (62 عاما)، قد أقدم يوم الإثنين الماضي، على إضرام النار في جسده أمام مبنى وزارة الثقافة بالرباط، احتجاجا على ما اعتبره اقصاء له من المشاركة في الانشطة الفنية ومنعا له من لقاء وزير الثقافة، ما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، أمس الاحد.

وكان الفنان المغربي قد أعلن من قبل في منشور على صفحته بـ “فيسبوك”، عن اعتزامه خوض إضراب عن الطعام أمام مقر وزارة الثقافة بداية من 6 فبراير الماضي، موضحا أن أسباب هذا القرار هي “التهميش والإقصاء والتجويع”.

وعن أسباب إضرابه بالتحديد أمام مقر وزارة الثقافة، قال جواد إنه طلب مقابلة مع الوزير المعني بالقطاع، كما تقدم بطلب دعم لإحدى أعماله المسرحية، الا أنه لقي رفضا بدعوى أن مسرحيته “إنتاج قديم”، مستطردا: “في المقابل هناك عروض أقدم من عملي، وتمت الموافقة على دعمها”.

وأضاف يقول: “كفنان مسرحي وناشط ثقافي وحامل لبطاقة الفنان، أنا محروم من الاستفادة من كل أنواع الدعم ماديا ومعنويا.. ما أطالب به هو رد الاعتبار لشخصي ورفع الحصار والإقصاء وكل أنواع التهميش والتبخيس لشخصي ولتجربتي في التنشيط، وهذا بشهادة الجميع”.

وأحيل مؤخرا جواد على تقاعد “غير مريح” براتب يؤكد الفنان الراحل أنه “هزيل ولا يسد حاجياته المعيشية”.

وخلف الحادث المأسوي موجة غضب تجاه وزير الثقافة المغربي، حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بحملة واسعة من السخط والانتقادات وجهها فنانون وناشطون إلى الحكومة المغربية.

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - صحفي في موقع "الأيام نيوز".

اقرأ أيضا