الناتو يشكك في سحب روسيا جزء من قواتها من القرم

أعلنت روسيا، اليوم الأربعاء، انتهاء مناورات عسكرية وسحب جزء من قواتها من شبه جزيرة القرم التي ضمّتها عام 2014 حيث كان حشد قوات يثير مخاوف من احتمال غزو أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية التي أوردت بيانها وكالات الأنباء الروسية”أنهت وحدات إقليم الجنوب العسكري تمارينها التكتيكية في قواعد شبه جزيرة القرم وتعود عبر السكك الحديد إلى ثكناتها الأصلية”.

وفي 25 يناير/كانون الثاني الماضي، بدأت روسيا سلسلة جديدة من المناورات على حدود أوكرانيا وفي القرم، بتدريبات تأتي في خضم توتر حاد مع الغرب.

ووفق وكالات أنباء روسية، جرت المناورات مع تدريبات يشارك فيها 6 آلاف عنصر وطائرات مقاتلة وقاذفات.

ونقلت الوكالات عن قائد القوات الروسية في جنوب روسيا ألكسندر دفورنيكوف، قوله آنذاك إنها عملية “مشتركة” تشمل خصوصًا “سلاح الجو ومضادات الطائرات وسفن أسطولَي البحر الأسود وبحر قزوين”.

وبحسب وكالة تاس، شملت تدريبات سلاح الجو 60 مقاتلة وقاذفة في أربع مناطق خصوصا شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في 2014.

غير أن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ “ناتو” شكك في عزم موسكو على تخفيف التوتر، قائلا في هذا الإطار ” لم نر حتى الآن أي خفض للتصعيد على الأرض من الجانب الروسي”.

وأضاف “روسيا تقوم دائما بعمليات نشر وإعادة انتشار لقواتها وهذا لا يعني أنها سحبتها”. عربي بوست

غير أنه أوضح أنه “على الرغم من وجود حشود عسكرية ضخمة على الحدود تبدي موسكو استعدادها للحوار”.

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا