النيجر وبوركينافاسو تعلنان تحييد نحو 100 إرهابي

لقي عسكريان حتفهما وتم “تحييد نحو 100 إرهابي” خلال عملية مشتركة نفذتها بوركينا فاسو والنيجر في أبريل على حدود البلدين اللذين يعانيان من عنف جماعات متطرفة، وفقاً لتقرير عسكري نُشر أمس الاثنين.

وأجرى جيشا البلدين بين 2 و25 أبريل عملية مشتركة بدعم من طائرات “مراقبة وقتال” قضى خلالها “عسكريان” و”أصيب آخرون”، وفق ما يؤكد التقرير الذي قُدّم في دوري شمال بوركينا فاسو بحضور الكولونيل ميجور ديفيد كابري رئيس أركان جيش بوركينا فاسو، والجنرال ساليفو مودي قائد جيوش النيجر.

كما أدت العملية إلى القضاء على “نحو 100 إرهابي” و”اعتقال ما لا يقل عن 40 مشتبهاً بهم” و”تدمير” أو “تفكيك” “قواعد لوجستية إرهابية” و”ضبط أو تدمير أسلحة وذخائر”، بحسب التقرير.

وتم ضبط أو إتلاف منتجات ومعدات مخصصة لتصنيع عبوات ناسفة وعشرات براميل الوقود والسيارات.

وأكد الجيشان أنهما نفذا عمليات إمداد غذائية لسكان المناطق التي جرت فيها العملية وقدموا لهم مساعدة طبية.

وتواجه بوركينا فاسو وجارتها النيجر منذ عدة سنوات هجمات منتظمة ودامية تُنسب إلى جماعات تابعة لتنظيمي “داعش” والقاعدة.

وأودت تلك الهجمات بحياة آلاف الأشخاص في كلا البلدين ونزوح مئات الآلاف.

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا