بايدن: القوات الأمريكية ستغادر جزيرة تيران في البحر الأحمر بنهاية 2022

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن قوات حفظ السلام الأمريكية ستغادر جزيرة تيران في البحر الأحمر حتى نهاية 2022، في أحدث مؤشر على توجه السعودية و”إسرائيل” ببطء نحو التطبيع.

واستضافت الجزيرة الاستراتيجية التي كانت مصر تسيطر عليها قبل التنازل عنها للسعودية عام 2017 القوات الأمريكية، ضمن القوة متعددة الجنسيات والمراقبين منذ عام 1981 بعد أن توصلت “إسرائيل” ومصر إلى معاهدة السلام.

وكان قرار سحب قوة حفظ السلام والسماح بإعادة تطوير الجزيرة للسياحة يتطلب موافقة “إسرائيل” التي اقتربت أكثر من السعودية في السنوات الأخيرة بسبب المخاوف المشتركة بشأن برنامج إيران النووي وأنشطة طهران في المنطقة.

ويأتي الإعلان في حين يقوم بايدن بأول جولة له في الشرق الأوسط كرئيس وبعد ساعات من رفع السعودية قيودها على تحليق الرحلات الجوية من وإلى “إسرائيل” عبر مجالها الجوي.

وقال بايدن إن السعودية تعهدت أيضا بالعمل على “تمديد وتعزيز” الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، وأدت إلى توقف الحرب المستمرة منذ سنوات والتي تسببت في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، كما ستقدم المملكة أكثر من مليار دولار كمساعدات تنموية جديدة لليمن.

وتشمل التطورات الأخرى في زيارة بايدن إلى السعودية التزامات بالتعاون في مجال الأمن السيبراني والطاقة النظيفة واستكشاف الفضاء والصحة العامة.

ولم يحصل الرئيس الأمريكي على أي التزامات جديدة تجاه إنتاج النفط من جانب السعودية خلال زيارته، وهي أولوية رئيسية مع ارتفاع الأسعار.

لكن البيت الأبيض يقول إنه يتوقع “خطوات إضافية” من جانب المملكة خلال الأسابيع المقبلة “بما يساعد في استقرار الأسواق إلى حد كبير”.

أمين بوشايب

أمين بوشايب

صحفي بموقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا