بايدن يحصل على تعهد سعودي بالعمل على استقرار أسعار النفط

حصل الرئيس الأمريكي جو بايدن على تعهد من السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم بالعمل على استقرار الأسعار التي أزعج ارتفاعها المواطن الأمريكي، جراء تسجيل معدلات التضخم  في واشنطن أرقام قياسية.

 وتسعى واشنطن  إلى جعل السعودية تغرق أسواق الطاقة بالنفط للدفع بالأسعار إلى التهاوي، وهو ما سيؤثر على عائدات روسيا المستفيدة من الارتفاع المسجل في أسعار المحروقات.

وأصدرت السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، فجر السبت، بياناً مشتركاً، شمل العديد من النقاط كان على رأسها استقرار أسواق الطاقة العالمية، وشراكات إستراتيجية أبرزها الأمن والدفاع، الأمن السيبراني.

واجتمع بايدن الذي بدأ أمس زيارة إلى الرياض مع الملك سلمان بن عبد العزيز.

وفي نهاية الاجتماع، أصدر الجانبان بياناً مشتركاً استعرض جوانب الشراكة خلال العقود المقبلة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية “واس”، إن وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزراء الاستثمار والاتصالات والصحة، وقعوا مع نظرائهم الأميركيين، 18 اتفاقية ومذكرات للتعاون المشترك في مجالات الطاقة والاستثمار والاتصالات والفضاء والصحة، على هامش زيارة جو بايدن إلى المملكة.

ومن بين الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين 13 اتفاقية وقعتها وزارة الطاقة السعودية، وعدد من شركات القطاع الخاص، مع مجموعة من الشركات الأمريكية مثل شركة “بوينج” لصناعة الطيران، و”ريثيون” للصناعات الدفاعية، وشركة “ميدترونيك”، وشركة “ديجيتال دايجنوستيكس، وعدد من الشركات الأمريكية المتخصصة في مجالات الطاقة. بحسب “واس”

وأكد بايدن التزام بلاده “القوي والدائم بدعم أمن السعودية والدفاع عن أراضيها”.

وأضاف البيان أن “الولايات المتحدة ملتزمة أيضاً بتسهيل قدرة المملكة على الحصول على جميع الإمكانات اللازمة للدفاع عن شعبها وأراضيها ضد التهديدات الخارجية”.

وقد يفتح هذا الاتفاق الباب لبيع دفعة جديدة من الأسلحة الأمريكية للرياض التي كان قد رفض صفقتها الكونغرس في وقت سابق، بسبب السجل الحقوقي الأسود للسعودية، خاصة في اليمن.

حفيظ العيد

حفيظ العيد

اقرأ أيضا