العفو الدولية تتهم قطر بمنع مواطنين من السفر ” تعسفيا”

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، المخابرات القطرية، بمنع أربعة مواطنين على الأقل من السفر، تعسفا وإلى أجل غير مسمى، دون إجراءات قضائية أو سند قانوني واضح.

وأوضحت المنظمة في تقرير مشترك مع “مركز الخليج لحقوق الإنسان”، أن “قوات أمن الدولة اعتقلت أحد الرجال في أكتوبر 2020 بعد أن نشر تغريدات تنتقد منع السفر التعسفي ضده وضد آخرين، وما يزال محتجزا”.

وذكر التقرير أن هيومن رايتس ووتش ومركز الخليج لحقوق الإنسان، قابلتا ثلاثة من هؤلاء الرجال ومصادر قريبة من الرابع وراجعتا الوثائق ذات الصلة بالرجال الأربعة، التي كشفت أن جهاز أمن الدولة فرض منع السفر دون أي إجراء قانوني، وفي بعض الحالات تحدى فعليا أوامر القضاء.

كما تعرض أحد الرجال، بحسب المنظمة الدولية، لعقوبات مالية، شملت تجميد حساباته المصرفية. وقد أسفرت هذه العقوبات التعسفية عن أضرار مادية ونفسية للأشخاص المعنيين وأُسرهم.

وأفاد التقرير بأن الرجال الأربعة هم: عبد الله المهندي، وهو رجل أعمال تمنعه السلطات من السفر منذ 2013؛ وسعود خليفة آل ثاني، وهو موظف سابق في وزارة الداخلية يطعن في حظر السفر المفروض عليه منذ 2016؛ والدكتور نجيب النعيمي، وهو وزير عدل أسبق ممنوع من السفر منذ 2017؛ ومحمد السليطي، وهو مواطن قطري يحمل إقامة أمريكية تمنعه السلطات من السفر منذ 2018 واحتجزته منذ أكتوبر 2020″.

وقال مايكل بيج، نائب مدير الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”: “يتناقض فرض منع سفر تعسفي لأجل غير مسمى بشكل صارخ مع صورة البلد الحريص على الحقوق التي تسعى السلطات القطرية جاهدة إلى تقديمها إلى العالم، لا سيما قبل “كأس العالم فيفا 2022”.

واعتبر بيج أن هذه “الإجراءات التعسفية من أمن الدولة تقلص الثقة في احترام السلطات القطرية للإجراءات القانونية الواجبة”.

أكرم وائل

أكرم وائل

اقرأ أيضا