بمشاركة سفراء عدة دول.. مجلس الرئاسة الليبي يبحث المصالحة الوطنية

عقد المجلس الرئاسي الليبي، اليوم الأربعاء، اجتماعا موسعا مع عدد من السفراء المعتمدين لدى ليبيا، والداعمين للمسار السياسي، وإرساء الاستقرار في البلاد.

جاء ذلك بحضور المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للشأن الليبي، ستيفاني وليامز، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، خوسيه ساباديل، بحسب بيان للمجلس حصلت “سبوتنيك” على نسخة منه.

وبحث الاجتماع الذي شارك فيه بعض السفراء عبر “تقنية الفيديو”، جهود المجلس الرئاسي في دفع العملية السياسية، وإنجاح المصالحة الوطنية، ومعالجة حالة الانسداد السياسي، بالوصول لإجراء الاستحقاقات الانتخابية.

كما بحث تلبية تطلعات أكثر من مليونين ونصف المليون من الليبيين سجلوا أسماءهم في سجل الناخبين، من خلال وضع قاعدة دستورية يتفق عليها الجميع، لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وتناول الاجتماع مشاركة كل الأطراف السياسية في جهود حل الأزمة الليبية، انطلاقاً من مخرجات الحوار السياسي، عبر مؤتمري برلين 1 و2، وتأكيد استمرار هذه الجهود من خلال المسارات السلمية

وأكد رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، أن الحل في ليبيا حل سياسي وليس قانوني، ابتداء من اتفاق الصخيرات إلى مساري برلين وحوار جنيف، وأن المجلس لن يسمح بالعودة إلى الانقسام المؤسسي، أو أي صدام مسلح، وأن المجلس يمثل وحدة ليبيا، وملتزم بالعمل مع كل الأطراف.

وشارك في الاجتماع سفراء كل من: المملكة المتحدة، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية إيطاليا، ودولة قطر، وجمهورية اليونان، والمملكة المغربية، والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، والجمهورية التونسية، والجمهورية التركية، وجمهورية الكونغو الشعبية، ومملكة إسبانيا، وجمهورية فرنسا، وجمهورية مالطا، وجمهورية روسيا الاتحادية، ومملكة هولندا، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

واثق مهاب

واثق مهاب

كاتب صحفي في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا