بوتين: ما يحدث في دونباس يؤكد صحّة قرار استعادة القرم

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، إن “إعادة توحيد شبه جزيرة القرم مع روسيا كان قراراً صحيحاً وفي الوقت المناسب”، مشيرا إلى أن ما يحدث في إقليم دونباس كفيل بتأكيد ذلك“.

وأضاف بوتين في اجتماع حول التنمية الاجتماعية والاقتصادية لشبه جزيرة القرم وسيفاستوبول: “الناس في القرم وسيفاستوبول اتحدوا وانتصروا، واتخذوا خيارهم الحر ليكونوا مع روسيا”، معتبراً أن السنوات الماضية أثبتت “بشكل مقنع كيف كان هذا الاختيار صحيحاً وفي الوقت المناسب”.

وتابع الرئيس الروسي: “خلال الأسابيع الصعبة من شباط/فبراير إلى آذار/مارس 2014، أظهر سكان القرم وسيفاستوبول الشجاعة والوطنية ووقفوا في وجه النازيين الجدد والمتطرفين، أولئك، الذين نظموا ونفذوا الانقلاب في كييف”.

كذلك أقترح تمديد برنامج الدولة لتنمية القرم وسيفاستوبول، إضافة إلى تمديد فترة تنفيذه حتى عام 2027، وبمنظور حتى عام 2030، مع توفير حجم التمويل المشترك.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن “مستقبل شبه جزيرة القرم مع روسيا إلى الأبد، وهذه المسألة منتهية”، مؤكدةً أنّ عقوبات الولايات المتحدة وحلفائها لن تغيّر موقف موسكو بهذا الشأن.

واستعادت روسيا شبه جزيرة القرم عد استفتاء أُجري في آذار/مارس 2014 صوّت خلاله 96 بالمئة من سكان القرم، و95 بالمئة من سكان سيفاستوبول لصالح الانضمام إلى روسيا، بينما لا تزال أوكرانيا تعتبر شبه الجزيرة “جزءاً” من أراضيها.

وأعلنت موسكو مراراً أن سكان شبه جزيرة القرم صوتوا على الانضمام إلى روسيا بشكل ديمقراطي تماماً ويتوافق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، فيما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في تصريحات سابقة له أن قضية القرم “أُغلقت نهائياً”.

بدر شاكر عبد الوهاب

بدر شاكر عبد الوهاب

صحفي بموقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا