تعاون جزائري ألماني لاستغلال الطاقة من مكب واد السمار

أشرف والي ولاية الجزائر، عبد النور رابحي، اليوم الأربعاء 26 جويلية، على توقيع اتفاقية متعلقة بالدعم التقني لاستغلال الطاقة الكامنة في مكب واد السمار السابق.

وحسب بيان لولاية الجزائر، فإن هذه الاتفاقية بين وكالة التعاون الدولي الألماني للتنمية”جيز” ومؤسسة تسيير مراكز الردم التقني للنفايات المنزلية “جيسيتال” لولاية الجزائر.

ويدخل هذا “في إطار التعاون بين الحكومة الألمانية ووزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية”، يضيف البيان.

وحضر مراسم التوقيع سفيرة الجمهورية الفدرالية الألمانية بالجزائر، سفيرة الجمهورية الفدرالية الألمانية بالجزائر، ممثلو الوكالة الألمانية للتعاون الدولي والتنمية بالجزائر، الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لواد الحراش، رئيس المجلس الشعبي البلدي للحراش، مدراء ولاية الجزائر المعنيين، وإطارات الولاية.

ومن خلال كلمته الترحيبية، أعرب الوالي عن “سعادته بإطلاق المشروع الأول لاستعادة طاقة الغاز الحيوي من مكبات النفايات في الجزائر”، كما أكد بالتزام الجزائر بدعم الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ”.

وقال رابحي: “يشكل تحول الطاقة محورًا استراتيجيًا للحكومة الجزائرية التي حددت لنفسها الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2030”.

رانية إفتان - الجزائر

رانية إفتان - الجزائر

اقرأ أيضا