حازم قاسم: المجزرة الصهيونية مفتوحة والأرقام تتصاعد بشكل غير مسبوق

أكد المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، أن الاحتلال الصهيوني يحاول ترميم بقايا الصورة التي مزقتها المقاومة الفلسطينية من خلال القصف العشوائي والعنيف ضد المدنيين العزل من أطفال نساء وشيوخ.

وقال حازم خلال تدخله عبر الهاتف في حصة خاصة للقناة الأولى، هذا الإثنين، إن “الاحتلال الصهيوني انتهج سياسية الأرض المحروقة التي أدت إلى ارتفاع حصيلة الشهداء، حيث تعمد قتل المدنيين وقصف المنازل السكنية المكتظة، خاصة ليلة يوم الأحد أين كانت الضربات عنيفة”، مشيرا إلى أن “قوات الاحتلال ترتكب يوميا مجازر شنعاء في حق الشعب الفلسطيني من خلال الضربات الجوية المكثفة”

وتابع “بالإضافة إلى ارتفاع عدد الشهداء، لا يزال عدد كبير من الضحايا تحت الأنقاض لم يستطع الدفاع المدني انتشالهم، كما أن هذا العدوان تسبب في تشريد أزيد من مليون فلسطيني”

في المقابل أكد المتحدث باسم حركة حماس أن “المجزرة مفتوحة ومتواصلة والأرقام تتصاعد بشكل غير مسبوق” وبأن “عملية التصدي لهذا العدوان لا تزال متواصلة من خلال توجيه ضربات للمناطق العسكرية المحيطة بقطاع غزة بشكل مستمر لرد على هذه الجرائم”، مشيرا إلى أن “كتائب القسام تمكنت بالأمس من التصدي لآليات الكيان الصهيوني التي حاولت التوغل داخل قطاع غزة حيث أعطبت آلياته وقتلت البعض من جنوده وأصابت آخرين، المقاومة موجودة ومتحفزة للدفاع عن الشعب الفلسطيني بالرغم من الحرب القذرة التي شنها الكيان المحتل بشكل غير مسبوق”.

بدوره أكد رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الدكتور سلامة معروف للقناة الأولى أن “شدة العدوان الصهيوني الذي يتواصل لليوم السابع عشر على التوالي في تصاعد مستمر، حيث أصبح يقصف المنازل دون سابق إنذار أو تحذير متسببا في ارتفاع عدد الضحايا، فالعالم كله شاهد على جرائم هذا المحتل من خلال الصور والفيديوهات التي يتم بثها والتي تظهر أشلاء الأطفال والنساء”.

وأشار سلامة أن “الكيان الصهيوني لم يعد لديه خطوط حمراء وأصبح يستهدف كل المناطق بما فيها الجنوبية بحجة تواجد المقاومة وأما تصريحاته بوجود مناطق آمنة فهو ادعاء بدليل الغارات المتواصلة والعشوائية لهذا العدوان”.

كما تابع أن “الأسلحة الفتاكة التي يستعملها ألحقت خسائر مادية وبشرية بقطاع غزة ودمار شامل في البنى التحتية، كما أن العقاب الجماعي الذي شنه المحتل خلف واقع إنساني كارثي في غياب مستلزمات الحياة وغياب كلي للمستلزمات الطبية لمعالجة الجرحى والمصابين”.

أما فيما يخص المساعدات التي تم إرسالها للمنطقة، فقد كشف رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة أنه “لم يسمح خلال اليومين الماضيين بدخول أكثر من 34 شاحنة مقابل 500 شاحنة في الأوضاع الطبيعية لتلبية حاجيات المواطنين المعيشية”.

الأيام نيوز - الجزائر

الأيام نيوز - الجزائر

اقرأ أيضا