اغتيال ضابط في الحرس الثوري.. طهران: الغرب وراء الجريمة

أعلن حرس الثورة الإيراني اغتيال الضابط حسن صياد خدايي في طهران، وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إنّ العملية نفذها شخصان يركبان دراجة نارية.

وأعلن حرس الثورة الإيراني، اليوم الأحد، اغتيال الضابط في الحرس حسن صياد خدايي في العاصمة طهران.

وأضاف حرس الثورة في بيانٍ له أنّ “العملية الإرهابية نفذها أعداء الثورة وأتباع الاستكبار العالمي”.

وفي وقتٍ سابق من اليوم، أفادت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء، باغتيال شخصية عسكرية في أحد شوارع طهران بإطلاق الرصاص، مشيرة إلى أن القوات الأمنية تلاحق المهاجمين.

وذكرت الوكالة بأنّ عملية الاغتيال نفذها شخصان يركبان دراجة نارية في شارع “مجاهدي الإسلام” في طهران.

ونقلت “تسنيم” عن مصدر مطلع قوله: “الحادث وقع قرابة الساعة الـ 4 مساء اليوم في أحد الأزقة الجانبية قرب منزل الشهيد عندما كان على وشك دخول منزله”.

طهران: الجريمة ارتكبها عناصر مرتبطون بالاستكبار العالمي

من جانبها أدانت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، جريمة اغتيال العقيد حسن صياد خدايي وقدمت التعازي إلى عائلة الفقيد، واصفةً إياها بـ”الجريمة ضد الإنسانية”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إنّ “أعداء إيران أظهروا مرّة أخرى طبيعتهم الشريرة باغتيال أحد عناصر حرس الثورة المضحين”.

وأضاف خطيب زاده أنّ “الجريمة اللاإنسانية ارتكبها عناصر إرهابيون مرتبطون بالاستكبار العالمي ومدعومون من دول تدعي محاربة الإرهاب”.

وشدد خطيب زاده على أنّ “إيران كانت من ضحايا الجرائم الإرهابية منذ أكثر من أربعة عقود”، مضيفاً أنّ “الإرهابيين يحاولون منع الشعب الإيراني من التحرّك نحو تحقيق مُثله السامية وعرقلة مسيرته الشامخة”.

برهان علي الإمام

برهان علي الإمام

كاتب صحفي في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا