حرق المصحف الشريف.. عطاف يتلقى اتصالا من نظيره السويدي

تلقى وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، اليوم الثلاثاء 25 جويلية، اتصالا هاتفيا من نظيره السويدي، توبياس بيلستروم، أعرب له من خلاله عن أسف بلاده البالغ ورفضها القاطع لحوادث تدنيس المصحف الشريف بستوكهولم.

وحسب بيان للخارجية، فقد انصبت المحادثات بشكل خاص حول حوادث تدنيس المصحف الشريف بستوكهولم، حيث أعرب الوزير السويدي عن أسف بلاده البالغ ورفضها القاطع لهذه الأفعال التي وصفها بالدنيئة.

وفي ذات السياق، وبينما ذكر بـ “القيود الدستورية التي تحد من قدرة حكومة بلاده على ردع مثل هذه التصرفات”، أطلع وزير خارجية السويد، عطاف على المبادرة التي اتخذتها وزارة العدل السويدية “للنظر في إمكانية تكييف القانون السويدي المتعلق بالحفاظ على النظام العام مع ضرورة معالجة هذه التصرفات المرفوضة”.

ومن جانبه، ذكر الوزير عطاف بفحوى الرسالة التي تم إبلاغها للممثلية الدبلوماسية للسويد لدى الجزائر، والتي “تحمل احتجاج الجزائر الرسمي وإدانتها الشديدة لهذه الأفعال اللاأخلاقية واللاحضارية التي تطال مقدسات المسلمين في جميع أنحاء العالم وتستفز مشاعرهم”.

كما شدد عطاف على أن “هذه التصرفات النكراء تتنافى والقيم والتقاليد السويدية في التفتح والتعايش ومد يد العون من دون أدنى تمييز أو إقصاء”.

من جهة أخرى، يضيف البيان، تقدم الوزير بيلستروم باسم بلاده حكومة وشعبا بـ “أخلص التعازي” للجزائر في ضحايا الحرائق التي شهدتها بعض ولايات الوطن، معربا عن تضامن السويد ووقوفها إلى جانب الجزائر في هذا الظرف الأليم.

كما حرص وزير الخارجية السويدي، خلال الاتصال، “على الإشادة بعمق وثراء العلاقات التاريخية بين الجزائر والسويد”، مشددا على “العناية التي توليها بلاده لهذه العلاقات وتمسكها بتعزيزها وتنويعها بما يخدم تطلعات وطموحات البلدين الصديقين”.

رانية إفتان - الجزائر

رانية إفتان - الجزائر

اقرأ أيضا