رئيس الوزراء الإيطالي هذا الإثنين بالجزائر.. رسائل هادئة ردا على مناورات حكومة سانشيز

لم يتأخر الرد الجزائري على مناورات الحكومة الإسبانية التي تحاول عبثا إيهام شعبها بانتصارات وهمية من خلال الأرقام التي قدمتها عن تبوؤ الغاز الروسي مرتبة متقدمة على الغاز الجزائري في وارداتها من الطاقة، وكانت الإجابة بإعلان رفع كميات الغاز المصدرة نحو إيطاليا بأربعة ملايير متر مكعب من الغاز في غضون الأسبوع الجاري.

الكشف عن هذا القرار تزامن وزيارة مرتقبة لرئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي إلى الجزائر هذا الإثنين، وفق برقية لوكالة الأنباء الإيطالية، آكي، وهي الزيارة التي يقود فيها المسؤول الإيطالي وفد بلاده للمشاركة في القمة الحكومية الجزائرية – الإيطالية التي تستضيفها الجزائر.

 زيارة رئيس الوزراء الإيطالي تزامنت وخلافات سياسية عصفت بالحكومة الإيطالية المشكلة من ائتلاف أبان في الآونة الأخيرة عن هشاشة، كانت سببا في تقديم ماريو دراغي استقالته.

ووفق وكالة “آكي” الإيطالية نقلا مصادر في حكومة دراغي فإن الزيارة المقررة مبدئيا يومي الاثنين والثلاثاء، ستقتصر على يوم الاثنين فقط، لأن دراغي سيعود، وفق المصدر ذاته، إلى روما في نفس اليوم، وذلك تحسبا لمثوله أمام البرلمان الأربعاء المقبل لاختبار عودة الحياة إلى الائتلاف السياسي الحاكم.

زيارة المسؤول الإيطالي إلى الجزائر تعتبر الثانية من نوعها في ظرف ثلاثة أشهر، فقد سبق ل دراغي أن زار الجزائر في 11 أفريل المنصرم، وقادت إلى التوقيع على “مذكرة تفاهم” بين البلدين تمحورت حول قطاع الطاقة، قبل أن يزور الرئيس تبون روما في شهر ماي المنصرم، ويتفق الطرفان على زيارة صادرات الغاز الجزائري إلى إيطاليا بتسعة ملايير متر مكعب من الغاز.

ويصل الجزائر بإيطاليا أنبوب الغاز ترانسماد (أنريكو ماتيي) العابر للبحر المتوسط عبر التراب التونسي، ومن المرتقب أن يساهم في نقل ما لا يقل عن 33 مليار متر مكعب من الغاز مع نهاية السنة الجارية، وهي الكمية التي تجعل من الغاز الجزائري المورد الطاقوي الأول في الجارة الشمالية.

ويأمل الضيف الإيطالي في أن تساهم ملايير المترات المكعبة من الغاز الجزائري، في إعادة اللحمة للائتلاف الحكومي المتضعضع، لاسيما أنها جاءت في ظرف دولي خاص فرضته تداعيات العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، والتي رفعت أسعار الطاقة إلى مستويات قياسية.

غسان ابراهيم

غسان ابراهيم

محرر في موقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا