“ستُعيد كتابة التاريخ”.. اكتشاف تماثيل أثرية في إيطاليا

أعلَن عُلماء آثار إيطاليون، أمس الثلاثاء، عن اكتشاف أكثر من 20 تمثالاً برونزياً قديماً، استُخرجت من ينابيع ساخنة مقدسة قديمة في توسكانا، ولا تزال في حالة حفظ شبه تامة بعد نحو 2000 عام على صنعها.

وبحسب وزارة الثقافة الإيطالية، فإن التماثيل تمثل آلهة كانت تُعبد في حرم معبد سان كاشيانو دي باني، الذي تم إنشاؤه خلال الفترة الأتروسكانية قبل تطويره في عهد الرومان.

وقد اكتُشفت إضافة إلى نحو 5 آلاف قطعة نقدية ذهبية وفضية وبرونزية، خلال 3 سنوات من أعمال التنقيب في هذا الموقع الذي يستقطب الزوار بفضل ينابيعه الساخنة.

وقال القائم على المشروع جاكوبو تابولي، المتخصص في العصر الأتروسكاني، إن هذا الاكتشاف “لا مثيل له” وسيركز على الفترة التي صُنعت خلالها هذه التماثيل البرونزية، بين العامين 200 قبل الميلاد و100 بعد الميلاد.

وأضاف تابولي: “يضم الموقع الموجود في توسكانا أكبر كمية من التماثيل البرونزية من العصر الاتروسكاني والروماني تُكتشف على الإطلاق في إيطاليا القديمة، ومن أهم التماثيل في منطقة البحر الأبيض المتوسط بأكملها”.

وقال جاكوبو تابولي، إنّ العلماء وصفوا الاكتشاف بأنه مثير للغاية قائلين إن “الاكتشاف سيصنع التاريخ”.

وستكون التماثيل البرونزية المكتشفة في توسكانا، في قلب متحف مستقبلي جديد سيضم لاحقاً متنزهاً أثرياً.

ابتسام مباركي - الجزائر

ابتسام مباركي - الجزائر

اقرأ أيضا