عُلماء يتوقّعون إنبعاثات “قياسية” لثاني أكسيد الكربون في 2022

ستتجاوز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن استهلاك الطاقة الأحفورية من غاز ونفط وفحم مستواها القياسي في 2022، بعد تراجع خلال جائحة كوفيد-19، حسب ما أظهرته دراسة مرجعية، نُشرت اليوم الجمعة.

وستستعيد الانبعاثات الإجمالية لغاز الدفيئة الرئيسي المسؤول عن الاحترار المناخي بما يشمل تلك الناجمة عن قطع أشجار الغابات، المستوى المسجل في 2019 تقريباً.

وبهذه الوتيرة، تتراجع بنسبة 50 % فرصة تجنب حصول احترار قدره 1,5 درجة مئوية في 9 سنوات، على ما قال العلماء في “جلوبال كربون بروجيكت”.

واستناداً إلى حساباتهم، سترتفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن الطاقة الأحفورية “بنسبة 1% مقارنة بالعام 2021 لتصل إلى 36,6 مليار طن أي أعلى بقليل من مستويات 2019 قبل كوفيد-19”.

وتنجم هذه الزيادة خصوصاً، عن استخدام النفط (+2,2%) مع استئناف النقل الجوي والفحم (+1%).

مُسبِبات..

وأشار جلين بيترز، أحد معدي الدراسة التي نشرت في مجلة “إيرث سيستيمز ساينس داتا”، بمناسبة انعقاد  كوب 27 بمدينة شرم الشيخ في مصر، إلى “اجتماع عاملين هما تواصل الانتعاش بعد جائحة كوفيد وأزمة الطاقة”.

ويحتسب فريق “جلوبال كربون بروجيكت” الذي يضم اكثر من مئة عالم من 80 مؤسسة، سنوياً انبعاثات ثاني أكسيد الكربون فضلاً عن “ميزانية” الكربون المتبقية، أي الحد الأقصى لانبعاثات ثاني اكسيد الكربون للبقاء ضمن درجة حرارة عالمية معينة.

فدرجة الحرارة مرتبطة بتركز ثاني أكسيد الكربون القوي جداً في الأجواء.

وقد زاد هذا التركز بنسبة 51 % منذ بدء العصر الصناعي عندما بدأ الإنسان حرق مصادر الطاقة الأحفورية بكميات كبيرة، وفق الدراسة.

“الميزانية”..

ويمكن للعلماء، أن يحولوا “الميزانية” المتبقية إلى مدة زمنية لاحترام أهداف اتفاق باريس للمناخ وهو الحجر الأساس في مكافحة الاحترار.

واستناداً إلى الوتيرة الحالية “لإنفاق” هذه الميزانية، تراجعت إلى النصف فرصة احتواء الاحترار بـ1,5 درجة مئوية في غضون 9 سنوات.

فينبغي أن تتراجع انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 45 % بحلول 2030 لتكون هناك فرصة في حصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية، وهو الهدف الأكثر طموحا في اتفاق باريس.

ومع بلوغ الاحترار 1,2 درجة مئوية حتى الآن تتكاثر الكوارث المناخية عبر العالم، كما حدث خلال هذا العام مع ما حمل من موجات حر وجفاف وفيضانات وحرائق غابات ضخمة.

وقالت خبيرة المناخ، كورين لوكيريه، المشاركة في إعداد التقرير: “سجّلنا بعض التقدم”، مشددة على أن الميل التصاعدي للانبعاثات ذات المصدر الأحفوري انتقل من 3 % تقريباً سنوياً في العقد الأول من الألفية إلى 0,5 % في العقد الأخير.

نتائج “السياسة المناخية”..

وقالت الخبيرة: “أثبتنا أن السياسة المناخية تؤتي ثماراً إلا أنّ تحرّكاً منسّقاً بالمستوى الذي بُذِل خلال كوفيد وحدهُ يمكنه أن يؤدي إلى اتجاه تنازليّ”.

وبين أكثر الدول تلويثاً سيسجل الارتفاع الأكبر في الانبعاثات الأحفورية العام 2022 في الهند مع نسبة 6% بسبب استهلاك الفحم خصوصاً على خلفية انتعاش اقتصادي قوي. وسيبلغ الارتفاع في الولايات المتحدة 1,5 %.

توقعات..

أما الصين، فيتوقع أن تتراجع فيها الانبعاثات بنسبة 0,9 % بعد انخفاض كبير في مطلع السنة جراء تدابير الإغلاق المرتبطة بسياسة صفر كوفيد وأزمة قطاع البناء مع أن موجة الحر خلال الصيف تسببت بعد ذلك بانخفاض في الإنتاج الكهرومائي وارتفاع في الفحم.

أما الاتحاد الأوروبي الغارق في أزمة طاقة جراء الغزو الروسي لأوكرانيا، فقد تتراجع الانبعاثات فيه 0,8 % مع انهيار في الانبعاثات المرتبطة بالغاز بنسبة 10 % في حين أن تلك المرتبطة بالفحم سترتفع بنسبة 6,7 % في مقابل 0,9 % للنفط.

أما الارتفاع في بقية أرجاء العالم فسيكون عند نسبة 1,7% وهو مرتبط خصوصاً بحركة النقل الجوي.

أما الانبعاثات غير المرتبطة بالطاقة الأحفورية وتشكل 10% من الأجمالي، فهي ناجمة خصوصاً عن قطع أشجار الغابات وستسجل تراجعاً طفيفاً.

ويؤثر الاحترار من الآن، على آبار الكربون الطبيعية التي تلعب دوراً حيوياً في تخفيفه، فامتصاص الآبار الأرضية لثاني أكسيد الكربون انخفض بنسبة 17% تقريبا وامتصاص المحيطات بنسبة 4%،  خلال العقد الممتد بين 2012 و2021.

وبسبب أزمات متعددة، لن يكون العام 2022 سنة عادية يمكن من خلالها استخلاص عِبَر واضحة، بحسب مُعدّي التقرير.

ابتسام مباركي - الجزائر

ابتسام مباركي - الجزائر

اقرأ أيضا