قادمة من الجزائر.. تركيا تستعد لاستقبال سفينة غاز مسال الجمعة المقبل

يستعد ميناء “علي آغا” غربي تركيا لاستقبال سفينة قادمة من الجزائر محملة بالغاز الطبيعي المسال، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وانطلقت السفينة من ميناء أرزيو الجزائري في 6 نوفمبر، وتواصل الإبحار قبالة السواحل التونسية وفق بيانات دولية لتتبع السفن.

وأوضحت مصادر مطاعة، أن السفينة تحمل اسم “Berge Arzew” وترفع علم جزر البهاما، وتبلغ قدرتها الاستيعابية 138 ألفًا و89 متر مكعب.

ومن المقرر أن تصل السفينة إلى محطة “علي آغا” للغاز الطبيعي المسال في ولاية إزمير غربي تركيا، يوم الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني.

هذا، استعانت تركيا بالغاز الجزائري لتأمين نفسها من أزمة الطاقة التي تشهدها أوروبا، بعد أن وصلت أسعار الغاز لمستويات قياسية، وسط تراجع كبير في المخزونات، بسبب تداعيات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وفي 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ترغب في زيادة التعاون مع الجزائر في مجال الطاقة، لا سيما الغاز الطبيعي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، بحسب بيان نشرته دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

جدير بالذكر، أن الجزائر تُعدُّ أول مصدّر للغاز في إفريقيا، وتمد أوروبا بنحو 11% من احتياجاتها، ومع سعي الاتحاد الأوروبي على خفض واردته من الغاز الروسي، باتت الجزائر محط أنظار دول القارة العجوز.

وفي وقت سابق من الشهر الفارط، أكدت مفوضة الاتحاد الأوروبي للطاقة كادري سيمسون، أهمية الجزائر بصفتها شريكًا إستراتيجيًا آمنًا وموثوقًا به من حيث إمدادات الطاقة للاتحاد الأوروبي، خاصة في مجال الغاز الطبيعي، والجهود الكبيرة التي تبذلها من حيث الاستثمارات في هذا المجال من أجل تعزيز دورها على الصعيد الإقليمي والدولي.

وسبق أن وقعت مجموعات سوناطراك الجزائرية وإيني الإيطالية وأوكسيدنتال الأميركية وتوتال الفرنسية، منتصف يوليو الماضي، عقداً ضخماً بقيمة 4 مليارات دولار يمتد لـ 25 عاماً وينص على “تقاسم” إنتاج النفط والغاز في حقل بجنوب شرق الجزائر.

كما أعلنت الجزائر عن زيادة شحناتها من الغاز إلى إيطاليا، التي باتت بعد بدأ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا المورد الأول لها، متجاوزة بذلك روسيا.

ومنذ بداية عام 2022، زودت الجزائر إيطاليا خصوصاً عبر الأنبوب الذي يربط البلدين مروراً بتونس بـ 13.9 مليار متر مكعب من الغاز، متجاوزة الكميات المتفق عليها سابقاً بنسبة 113%.

 

سهام سعدية سوماتي

سهام سعدية سوماتي - الجزائر

سهام سعدية سوماتي - الجزائر

اقرأ أيضا