“قمة البوسفور” تختتم يومها الأول بندوات سياسية واقتصادية وفكرية

اختتمت “قمة البوسفور” بنسختها الـ 13، الخميس، يومها الأول بعد بحث قضايا عالمية سياسية واقتصادية وفكرية بمشاركة دولية واسعة.

وتنعقد القمة في مدينة إسطنبول التركية على مدار يومين تحت شعار “التحول الكبير” بحضور أكثر من 100 مشارك ومتحدث من 47 دولة، وتستضيف 23 ندوة تشمل مواضيع مختلفة في الاقتصاد والثقافة والفن وغيرها.

وتحت عنوان “أتاتورك والعالم” ناقش مؤرخون وباحثون التغيرات التي أحدثها مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك.

وتطرق البروفسور والمؤرخ التركي إلبير أورتايلي، إلى “التحولات الكبيرة” التي أحدثها أتاتورك في تركيا.

من جانبه أكد البروفسور مايكل بروفينس رئيس قسم التاريخ في جامعة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، أن “الاستثمار الكبير في التعليم التي قامت به الدولة العثمانية أسهم في خروج شخصية قيادية كبيرة مثل أتاتورك”.

وفي جلسة نقاش سياسية تحدث فيها الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي “الناتو” لورد جورج روبرتسون، ووزيرة خارجية السويد السابقة مارغو والستروم.

كما جرت جلسات نقاش حول الاستثمار المستدام في أفريقيا تحدث فيها عدد من الخبراء الاقتصاديين الأفارقة، وسفير جيبوتي في أنقرة آدن حسين عبدالله، وتطرقت للفرص الاستثمارية في أفريقيا والتحديات الكبيرة التي تواجهها.

كما جرت جلسة لمناقشة العمل المؤسساتي في الشركات والمجموعات الاقتصادية الكبرى، تحدث فيه عدد من مدراء الشركات الرائدة.

وتنعقد قمة البوسفور تحت شعار “التحوّل الكبير”، كونها تأتي بعد انحسار وباء كورونا والتحولات الدولية التي تضع العالم أمام تحديات كبرى، سيتم نقاشها خلال القمة، بحسب منظمي القمة.

وتشهد القمة مشاركة من دول عدة، بينها عربية وأوروبية، حيث يحضرها مسؤولون ورجال أعمال وشخصيات فكرية.

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - صحفي في موقع "الأيام نيوز".

اقرأ أيضا