قوات الاحتلال تقمع مسيرة الأعلام الفلسطينية جنوبي نابلس

أصيب عشرات الفلسطينيين، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة الأعلام في بلدة حوارة جنوبي نابلس شمال الضفة الغربية، وجاءت المسيرة رداً على مسيرة للمستوطنين اليهود في البلدة رفعوا خلالها الأعلام الإسرائيلية.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل: “إن طواقم الهلال الأحمر تعاملت مع عشرات الإصابات معظمها جراء حالات الاختناق وغاز الفلفل، وأصيب ثلاثة شبان بالرصاص المطاطي نقلوا إلى مستشفى نابلس لتلقي العلاج”.

المشاركون في المسيرة حاولوا وضع الأعلام الفلسطينية فوق المباني والأعمدة لكن الجنود الإسرائيليين منعوهم واندلعت مواجهات عنيفة في البلدة أشعل خلالها الشبان الفلسطينيون الإطارات وهتفوا ضد الاعتداء على سيادة العلم الفلسطيني وضد مسيرة الأعلام الإسرائيلية التي ستقام الأسبوع المقبل في القدس.

وأغلق الجيش الإسرائيلي مداخل البلدة ومخارجها وكثف تواجده العسكري واعتدى على الصحفيين وعلى طواقم المسعفين، وقال علي رشيد منسق حملة التطوع في حواره لوكالة “سبوتنيك”: “لقد تعامل الجيش الإسرائيلي مع المشاركين في المسيرة بوحشية، واعتدى على طواقم الإسعاف، ولقد أصيب مسعف بجروح جراء الاعتداء عليه من قبل جندي إسرائيلي، ولقد منعنا من إسعاف بعض الشبان جراء السواتر الترابية التي وضعها الجيش الإسرائيلي في البلدة وحالت دون تنقل سيارات الإسعاف بحرية”.

أمين بوشايب

أمين بوشايب

صحفي بموقع الأيام نيوز

اقرأ أيضا