مسؤول: “الجزائر في منأى عن أي تبعية في مجال الوقود”

أكّد رئيس سلطة ضبط المحروقات الجزائرية، رشيد نديل، اليوم الأربعاء، أنّ الجزائر في منأى عن أي تبعية في مجال الوقود بأنواعه، مشيراً إلى أنّ الجزائر تستهلك سنوياً 3.3 ملايين طن من البنزين و1.5 مليون طن من الغاز المميع.

وقال نديل، في تصريح للإذاعة الجزائرية، إنّ “الجزائر لا تستورد سوى كميات محدّدة من مادة المازوت والزيوت، وتمّ التحكم أكثر في إنتاج هذا النوع من الوقود بفعل الإصلاحات التي أقدمت عليها سوناطراك”، ولذلك “نحن اليوم في مأمن ووضع مريح حيال التقلبات العالمية”.

وبخصوص مادة البنزين، قال إنّ “الإنتاج الوطني يقدّر حالياً بـ 4 ملايين طن وهو يغطي الطلب المحلي ونتوقع انخفاضاً الطلب على مادة البنزين بنسبة 03 بالمائة مع حلول سنة 2023″، وأوعز ذلك إلى توقع تزايد الإقبال على الغاز المميع بنسبة تقدر بـ 16 بالمائة.

لا زيادات في الأسعار

وطمأن نديل، المواطنين بأنّ “أسعار الوقود لن تعرف زيادات خلال سنة 2023 باستثناء زيادات طفيفة جداً بما يسمح لأصحاب المحطات من الاستمرار في العمل، واصفا هامش الربح الحالي الذي يجنيه هؤلاء بالزهيد جداً”، محذرا بالقول “الكثير من أصحاب المحطات على وشك الغلق.”

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - الجزائر

عثمان تيروش - صحفي في موقع "الأيام نيوز".

اقرأ أيضا